دائما و أبدا عايشين في السر

شخصي

#1

أنا مثلية بوتش مصرية عايشة بالامارات
حتى بالامارات رغم الحرية إلي في البلد الواحد مضطر يمثل
في شغله في سكنه في حياته مضطر تخلي بالك من ملابسك من كلامك من تصرفاتك حتى من نظراتك
الناس بتاخود بالها و تحس إنك مختلف مش زيهم
إحساسك مش زيهم طيبتك مش زيهم تصرفاتك هادية
اجتماعيا دايرة معارفي هي هي بخاف أوسعها ناس كتير بخاف أثق فيهم
يا ترى انتو كمان زيي؟!
.


#2

This user has deleted their account


#3

ألأخت موريل
تحية
المجتمع هو من ينأى بنفسه عمن يفصح عن شخصه أو هويته المثلية
والمثليونأغلبهم يندمج فى العمل أو المجتمع تحت زعم أنه فرد متعضون بالمجتمع ولا يفصح عن هويته المثلية وذلك بسبب أن الشرق السعيد الذى نعيش فيه لم يعترف بالتوجه المثلى للفرد ويعتبر المثليه جنوح عن المعتاد بل ويقيم عليه القيود التى تجبر الناس ألا تقترب منه أو تتعامل مع
إنه مثلى


#4

نعم أخي ولكن الإنسان أصبح يمل من الاشخاص المغيرين و تعب من تمثيل شخصية أخرى غير شخصيته


#5

This user has deleted their account


#6

ياريت اتمنى


#7

لو على الهجرة لكنا هجرنا من زمان لكن للاسف اغلبنا فاقد الثقة في نفسه وده العيب فينا اكتر من عيب المجتمع
عيش حياتك وابحث عنها من جواك حتى تجد من تثق فيه وتثق في نفسك


#8

This user has deleted their account


#9

بالاضافة لكل الي قلتي بديت احس ان الناس الي حواليه حاسيين انو عندي شي مخبيته،، وصرت اجنب حتى الناس الي اعرفهم لان مليت من هالحالة، من الشغل للبيت ومن البيت للشغل


#10

ايوة والله عندك حق و كتير اخسر ناس بسبب اخفاء هويتى


#11

نفس الاحساس دايما حساه


#12

نعم إخفاء الهوية و التمثيل طول الوقت شي مرلم


#13

للأسف دائما و ابدا في الدول العربيه مضطرين نخفي كل شي سواء كان نظرات, لباس, طريقة كلام او اي حركه نفعلها. مهما كانت الدوله العربية متفتحه و متقدمه مثل الامارات زي ما تكرمتي, الأمر هذا مستحيل يتغير في وقتنا هذا.