للمثليين والغيريين على العموم

شخصي
جنسانية

#1

أهلًا وسهلًا بقراء أهواء،

هذه التدوينة لمن يقدّروا الجنس، ولا يخجلوا منه… لمن يدركوا أنها رغبة إنسانية، وليست جُرمًا أو حُرمًا… لمن يحترموا حرية الآخر في ميوله الجنسية، بل ويدعم هذه الحرية الفردية للأفراد جميعًا…

هذا السؤال الذي سوف أستهل به هذا النقاش المتحضر، الذي قد يتطرق لما هو أبعد من ذلك، هو للمثليين/ت والغيريين/ت على العموم:

احكِ لنا عن أول تجربة حب في حياتك… واحكِ لنا عن أول تجربة جنسية في حياتك…

سوف أتطرق للأجابة عن التساؤل في وسط النقاش، عندما يستهل الإجابة عضو آخر!

تحياتي للجميع وحياة سعيدة وهنيئة وجنس صحي وممتع لكم ولكن جميعًا!


#2

مرحباً اماديوس
موضوع رائع للنقاش ،، بالنسبة لي اول حب هو اول تجربة جنسية معاً ،، العلاقة استمرت سنة وخلال الاشهر الاولى كنا نكتشف احاسيسنا وحبنا وطبعاً طباعنا المختلفة واحلامنا ،،، هذا الحب استمر معي سنتين مع ان العلاقة هي سنة واحدة لكني لم اتجاوز هذه العلاقة الا بعد سنتين لانها اول حب ،، وبعد هذه التجربة نضجت الى حد ما وكنت وقتها في 23 .
المشكلة الاساسية كانت في اللقاءات والمكان الذي نتقابل فيه وهذه اعتقد اصعب جزء في العلاقة لانه لاتستطيع ان تمنع باقي العائلة من وجودها حولكم ولا ان نبقى سويا لساعات في الغرفة طبعا نحن في المجتمعات الشرقية نعيش مع اهلنا حتى نتجوز ولا توجد سهولة لاسئجار شقة او شرائها في تلك السن.
بعدها العلاقة انتهت لاسباب اخرى وخلافات وتباعد الشخصيات واصبحنا اصدقاء لفترة.


#3

لطالما فكرت في أن مواعدات المثليين/ت في الغرف المغلقة أسهل كثيرًا من مواعدات الغيريين، لأن الأمر لن يتطلب إلا أن تذهبي لصديقة في وقت هي فيه وحدها في المنزل، الأمر الذي لن يستدعي انتباه الأهل، والحيران، وإدارة الحي، والبلدية، وشرطة الآداب… إلخ

هل تتقفين معي أن إقامة علاقة مثلية في غرفة مغلقة أسهل كثيرًا في مجتمعاتنا الشرقية.


#4

نعم اسهل كثيراً الى حد ما ولكن ليس دائماً،، لانه منعاً للشبوهات فنتضر الى الجلوس مع العائلة في الوقت الذي لا يكون البيت دائما خالي


#5

بالنسبة لي، أول مواعدة حقيقية لي كانت في الثانوية، وكنت ولِه جدًا بعشيقتي الجديدة، وقد عشنا أربعة أعوام رائعين… ثم انفصلنا لعامين كانت لي فيهما مواعدات أخرى كثيرة، ولكن رجعنا والعشيقة الأولى مرة أخرى، وقد تطور كلانا ونضجنا كثيرًا في عامي الفراق.

الحياة جميلة… :slight_smile:


#6

قصة مثيرة وممتعة، بغض النظر عن النهاية عزيزتي palkokapo

والتي هي نهاية أغلب القصص غيرية أو مثلية كانت، أو حتى قصة الحياة نفسها!

هل من مزيد؟ :slight_smile:


#7

كمقولة سمعتها أيضا في فيلم “الحب السحري هو الذي لا يكتمل…ليشعر الإنسان بالألم والحنين،على الرغم من أن الحب ذاك هو ما نبحث عنه ليعطينا شعورا ما بالاستقرار…ولكن الحقيقة أنه أكثر ما نفعله عشوائية”…هناك أطوار مختلفة للحب،لم أجدها بعد…
نعم يوجد المزيد من القصص =)!


#8

هناك بعد قصتان حقيقيتان…هذا بحكم عمري وتجاربي المحدودة …لقد مر أربعة شهور تقريبا على هذه القصة…وهي أصدقهم…أبلغ من العمر الآن 22 عاما…في الحقيقة أنا قررت عدم البحث عن الحب…لأنه دائما يجدك…ولكنني تعلمت أن أحب كأنني أحب أبدا…بحسن نية الأطفال…وأن أبتعد فورا قبل تحول هذا الحب لضغينة…فأبقي مشاعر محددة لمن أحب أيا كانت علاقتي به…لا أود أن يأتي يوم وأعبس في وجه شخص أحببته يوما…بالنسبة الي هذا قمة في النفاق…


#9

palkokapo
تعجبني نصوصك وكتاباتك


#10

أماديوس
الحياة قصص وتجارب ،،المهم ان نستمر


#11

هذا شرف كبير لي…تعجبني نصوصك وكتاباتك أيضا،واقعية للغاية وفريدة من نوعها!


#12

كم كانت رائعة تلك اللحظات التى قضيناها معا كنا فى فترة الأجازة الصيفية و زارنى من احببت و كان الوقت مناسب لفعل ما اردناه منذ زمن و توالت اللقاءات بيننا و بعد سنة او اكثر لم اعد اراه فقد غادر البلاد الى بلد اخرى و لم يترك لى اى رساله او اشارة عن مكانه ذهب و ترك لى اجمل ذكرى


#13

حكاياتنا عديدة لكن من يتعاطف معنا…نحن لدينا مشاعر انسانية


#14

جميلة فعلا و قصة بغاية الرقة


#15

اول مره …
كم تكون جميلا لبعض الناس …
لكن بنسبى لي لم تكن جميلا لانها كانت رغما عني او لم افعل هذا مع الشخص الذي احبه …
لكن عندما فعلتها مع الشخص الذي احببته عشقتها ونمت في داخلي لان مافعلته كان مع شخص عندما التقيه اشعر بانني لا اشعر بشيئ سوا حبي له …
هذا الشخص عرفته في احدا مراكز التجميل …
ذهبت لكي اعمل مساج وعندها التقيت به …
كانت اصابعه تلمس جسمي بسلاسه ونعومه وقتها شعرت بلذا لكن لم ابين له هذا …
بدا بلمس اماكن تثير الشهوا وقتها لم اشعر بشيئ غير اني ذائب …
بغير قصد مني لمست قضيبه كان واقفا عرفت انهو يشعر بما اشعر بهي مضى وقت قليل ثم لمس قضيبي وعرفت انهو يريد ممارست الجنس معي …
بصراحا كنت اريد لكنني لا افعل هذا مع اي شخص اقابله رفضت بطريقه مهذبه وخرجت …
اصبحت افكر بهي كثيرا بل اكثر من الكثير ببكل شيئ …
فذهبت عنده مرا اخرا فتواعدنا وتعرفنا عبعض …
وبعدها مارسنا الجنس سويا وكانت النقطه الفاصله في حياتي و اجمل لحضه بحياتي …وبصراحا …لو يخيروني بأشيا كتيرا وفي هذيك اللحظه …اكيد بختار اجمل لحظه في حياتي …


#16

اول مره … كانت فى الثانويه مع زميل كنت احبه بصمت لم يكن وسيما ولكن كان يهتم بى ويحمينى من معاكسات الطلاب . كان يسكن قريبا من منزلى وكنت اختلق الاعذار للمرور امام منزله . كان يسكن لوحده بسبب سفر اسرته وفى يوم رآتى وطلب منى الدخول نبادلتا الحديث وفجأه شدنى عليه وقبلنى قبله طويله لم استطع نسيانها الى اليوم . بعدها بكيت امامه بشده وهربت الى منزلى وابتغدت عنه فارسل لى رسالة اعتذار مملؤه حب وعدت اليه ومارسنا الجنس وكات يطلبه باستمرار والحاح وعندما ارفض كان بهددنى بقطع علاقته بى وبسبب دلك ابتعد عنه . ولكن اصبحت ابحث فى عناق الآخرين عن لذه العناق الاول .


#17

شكرًا للمشاركة بقصتك عزيزي ahlamalkhareef


#18

اول مرة كانت مؤلمة جذا كنت مع ابن عمي في غرفته ثم عرض عليا بعض الافلام الجنسية حتى ازدادت شهوتي فعرض عليا ان ينكني فرفضت بعد عدت محاولات و اغراء بالنقود قال رح تكون بسرعة ما رح يدخله فوافقت نمت على بطني و جاء فوقي وبدا يداعب طيزي ويفرك قضيبه بمِؤخرتي اراد ان يدخله لكن منعته كان شعورا غريبا بعد لحظات كب منيه بين مؤخرتي فأبعدته عني لم اكن اعرف ماهو ذلك السائل ظننت انه بول و غضبت كثيرا لبست ملابسي بسرعة لكن لم تمر لحظات حتى هدأت وعاد يداعبني و يغريني و نزعت ملابسي مرة اخرى وقام بحط قضيبه بين مؤخرتي ودفعه كان المني قد ساعده للإنزلاق و دخل في احشائي صرخة بقوة لكني وجدته مستحكما بي بين قبضته و مغلقا فمي بعد ان انتهى بي رماني تألمت كثيرا لم استطع ان اقول شئ لأحد مرة عدة أيام حتى وجدت نفسي اعود لزيارته كل اسبوع و اصبحت اعشقه لمدة سنتين تقريبا و افترقنا تزوج هو و انا انتقلت للدراسة بمدينة اخرى


#19

اسلوبك رائع جداً فى روايه القصص و أهنئك على اختيارك الألفاظ و الكلمات المعبره


#20

انا نـادر 19 سنة من اسكندرية نفسى اكون صداقــات افضل كبـــار السن