الربط بين المثلية و الدعارة

هوموفوبيا
ثقافة ومجتمع

#1

مرحبا
الم تلاخظوا على المنتديات او نقالات الصحف و مجلات اونلاين العناوين الكبيرة التي تربط بين الدعارة و المثلية و في نفس الوقت تجتهد على صناعة شخصيات انستغرام و يوتيوب و غيره من ممتهني الدعارة و ذالك لالصاق دعاوة كصفة بالمثلية؟
انا ايظا لاحظت ان العديد من الشباب الناشىء الذي يبحث عن ميوله و خاصة من يقول انه سالب او بنوتي … سويعا نا يتبنى هذه الافكار المريضة و يريد ان يصبح مثل تلك الشخصيات
اقصاء الاعلام المدروس و الممنهج و اقصاء المثليين الذين نجحوا في صناعة شخصية و صورة ككتاب و ادباء و ممثلين و اطباء و محامين و جمعيات حقوقية من صغيرها الى كبيرها. فهذه الشخصيات التي يجبًلن تكون في الواجهة لا تحضى باقل اهتمام بينما الداعرون و الداعرات … الممتهنين الدعارة! و غيرها من الاشياء الغير جميلة ووالمعيبة هم من يبلورون في واجهات المقالات…
مالذي يمكننا فعله؟ اقتراحات؟


#2

اوافق دايما يخلوا المثليين و المثلييات يبانوا ناس همجين كل همهم السكس و ممكن يعتدوا عالغير كمان بدون موافقه


#3

ألغى هذا المستخدم حسابه


#4

المثلية مزاج والدعارة بزنس والخلط بين الاثنين شئ منفر


#5

اذا حبيت الصراحة

الأشخاص نفسهم هما اللي عملوا كدة

لما بشوف صفحات وجروبات الفيسبوك بتلاقي الغالبية العظمى جداً بتتكلم مباشرة في الجنس وطلب لقاءات جنسية وألفاظ سيئة وصور مهينة

وفي وسط الف بوست الاقي بني آدم سوي بيطلب انه يلاقي انسان يتعرف عليه ويحبه كإنسان