نصائح الممارسه لأول مرة

ثقافة ومجتمع

#1

هناك من يشعر بفضول لممارسة الحميمية من المؤخرة، وهناك من يرفضه. نظراً لكون عدة متابعين يخبروننا أنهم يمارسونه بطريقة غير آمنة، ويتساءلون حول هذا النوع من الممارسة، قررنا تسليط الضوء على الموضوع من الناحية الطبية. احترام قرار الطرف الآخر من لم تمارس الجنس من الشرج من قبل فقد تتخوف أو تتخوفين كثيراً من الفكرة. تفهمي أن القرار بيدك أنت في النهاية إن كنت تريد الشروع في هذه الممارسة أم لا. إن شعر الشخص بأنه ليس على استعداد لذلك أو عدم القناعة بذلك لأسباب دينية أو شخصية، لا بد من التواصل عن حقيقة المشاعر والمخاوف مع الشريك. إن كان الشريك حقاً يحبك ويهتم بك سيتفهم أو ستتفهم اختيارك بعدم الممارسة. كلمة “لا” تعني “لا”. إن كنت أنت ترغب أو ترغبين والطرف الآخر ليس مستعداً لها، تحدث إليه أو إليها بهدوء ولا تحاول الضغط. لا ينبغي أن نجبر الشريك أو الشريك لأن ذلك سوف يضيف التوتر إلى علاقتكما. حاول معرفة أسباب ترددهم وامنحهم فترة للتفكير والتأقلم مع الفكرة. التحضير الجيد في حال قررت المضي قدماً وتجربة الجنس الشرجي، خذ وقتك وجهّز نفسك. الجنس الشرجي ليس مؤلماً إن تمت الممارسة بعناية ورفق. العضلة المحيطة بفتحة الشرج عضلة قوية ومشدودة وضيقة ويمكن أن تسبب الإزعاج في المرة الأولى. محاولة الاسترخاء ستخفف من الشعور بعدم الأريحية، وتعيق من الاستمتاع بها من المرة الأولى. تواصل وتحدث مع شريكك أو شريكتك وخذ الأمور تدريجياً خطوة بخطوة. التفكير جيداً هناك مجموعة من المعتقدات التي تحيط موضوع الجنس الشرجي. بعض منها له جذور ثقافية أو دينية والبعض الآخر عبارة عن مفاهيم محض خاطئة. الجنس الشرجي ممارسة لا تقتصر على المثليين جنسياً فقط، وهي ليست ممارسة “قذرة” كما يُعتقد. مع ذلك يجدر التفكير جيداً. هل هو قرار الطرفين؟ هل سيتم بطريقة مسؤولة وبوقاية وبطريقة آمنة؟ المحافظة على النظافة الشرج منطقة حساسة وعرضة للالتهابات. عليك المحافظة على نظافة تلك المنطقة كلما أردت ممارسة الجنس الشرجي. لا تستعمل الصابون بكثرة لأنه قد يسبب جفاف المنطقة وأيضاً الالتهابات (للمزيد عن تنظيف الأعضاء الجنسية).تأكد/ي كذلك من أن أمعاءك فارغة من أجل سهولة الإدخال. تذكر/ي أن استعمل/ي الواقي الذكري (العازل الطبي) هوشرط مهم في الجنس الشرجي لتجنب انتقال الأمراض المنقولة جنسياً. إذن قبل أن تبدأ الممارسة تأكد أنه بحوزتك. أخذ الوقت في المداعبة فتحة الشرج نفسها لا تترطب من تلقاء نفسها. من المهم البدء بالترطيب والمداعبة حتى يحضّر الشريك نفسه ويشعر بالإثارة. عليك التحضير حتى تكون النتيجة مرضية للطرفين، وهنا يأتي دور بناء الثقة بينكما وتوقع ما سيحصل بعدها. عدم الاختراق مباشرة من الممكن أن الشريكة ليست مستعدة بعد. حاول أن تجعل العضلة مسترخية بإدخال إصبع أولاً. هل ساهم ذلك في إثارة الطرف الآخر؟ بعد الشعور بالأريحية حاول إدخال أكثر من إصبع، أو استخدم السدادة أو حتى أداة تدليك (vibrator). فقط عندما يشعر الشريك بالإثارة، وبعد ترطيب المنطقة بالمرطب (اللوبريكانت) يمكن البدء بعملية دخول أو اختراق منطقة الشرج، محاولاً إدخال رأس القضيب أولاً لأن تلك المنطقة هي الأعرض منه.