LadyM. (Internal Homophobia)

شخصي
ثقافة ومجتمع

#1

اهلن فيكم صراحه فرحت كثير لوجودي الموقع شكلي متاخره سنين . انا فرحانه اكون بين اخواني و اخواتي . اعرفكم اكثر عن نفسي . اسمي LadyM. من المجتمع الخليجي . انا من فاءت البنات الترانسجندر . في الصغر كنت ضحيت افكاري و معتقداتي. حاربت نفسي مثل كثير منكم اعتقد. والغريب في الموضوع اكثر الصراعات والانتقادات جت مني لنفسي وليس من الخارج. ممكن كنت ماهره في اخفاء حقيقتي. بعد النضوج شوي. والوعي . و امور الحياه. قصدي مدرست الحياه . طرق التخفي اصبحت قليله جدا. دايما الحياه اذا لقتك ماتعلمت من دروسها ترجع وتحطك بالظروف الي تاهلك لاخذ الدرس مره ثانيه وثلاثه والخ لين تتعلم. لين فهمت انه الصدق (اقل شي مع النفس) هو الفرج الكبير. والحب الي اختلقت الحياه منه و تنبض الحياه بيه هو جنتنا في الارض. والحب الصادق مايقدر يثمر في الوجود الا من النفس. اتخذت قرار. اني احيا في هاذي الدنيا بصدق (اقلها مع نفسي) لاني ماعتقد حياه مزيفه راح تشبع روحي. و القرار الثاني. اني احب. واول شخص احبه هو نفسي. رفضت اقسى على نفسي زياده عن جذي. ورفضت امشي ورا افكاري الي خلتني اعيش الدنيا من منظور ظيق ومخنوق ماعاد ينفع لي. وخصوصا اني عارفه انه كلنا موجودين في الدنيا باختلافاتنا و ظروفنا و حتى جغرافيتنا لسبب. ماعتقد في اي شيء انخلق او صار بالصدفه. اعتقد كل منى عليه واجب لنفسه ولاخوه الانسان. واكثر ناس جارحينك او ماءذينك هم اكثر الناس محاتجين الحب الصادق. انا سامحت نفسي. انا مب مريضه. ولا اني مدمره. ولا اني شاذه من الدنيا. انا فقط موجوده. و وجودي مب صدفه. و وجودي. نفس وجودك يهم. LadyM


#2

كلامك جميل جدا وانا لسه اعاني من تأنيب الضمير والخوف وكل ماذكر كيف كنت احارب نفسي انقهر اكثر، ليش مو من الاول كنت قويه واعترفت ع الاقل لنفسي مو لأحد انو اني مثليه والموضوع عادي


#3

خذي لحظه حبيبتي و هني نفسج انج اجتزتي حواجز كبيره وتقبلتي. هاذي خطوه وايد كبيرة. الي تعلمته انه الماضي ماينفع اعيشه والمستقبل زمن مانخلق. الحياة كلها تنبض في الحظه هاذي . في الحاضر.


#4

وبعد ماتجتازي فكره تقبل نفسك… وتستسلمي لحقيقه انك مثليه ولا مفر
يبقي تساؤال عن كيفيه العيش في نفق المثليه المحكوم علي طريقه البقاء بالظلام… مع محاولات
ادعائاك بانك مغايره… لتفادي نظرات المجتمع وجلدهم بسبب ميولك…


#5

لازم اخذ الحرص اذا قررتي تعبرين الي بداخلك علناً. حتى في الغرب احياناً. اكثر ما نحنا نتوقع. ممكن هنا اسبابها قبليه و مذهبيه و هناك الخوف من المغاير. وفي الغرب و الشرق هم بعد في فرص للتعبير. في بنات تقرر تستقل من بيت اهلها مثلاً. بنسبة لي النقطة الاهم هيا المفتاح بداخلك ولايس الخارج. الحلول الي خارجك كانك بدورين المفتاح في بحر من الرمال. اقنعتني الحياة ان كل مافي الامر هو…بيتدي وينتهي من عندي. وكل التوفيقLady M.


#6

اهلا فيكي اخوكي هنا يشجعك ويحميك ويقدرك وأعتقد اخر سن آت أصبحت افضل من قبل… اذا تحبي نتراسل ونكون اصدقاء